شخصيات توفيق زياد

 
 

(1929 - 1994)

ولد توفيق أمين زيَّاد في مدينة الناصرة في السابع من مايو (أيار) عام 1929. تعلم في المدرسة الثانوية البلدية في الناصرة، وهناك بدأت تتبلور شخصيته السياسية وبرزت لديه موهبة الشعر، ثم ذهب إلى موسكو ليدرس الأدب السوفييتي. شارك طيلة السنوات التي عاشها في حياة الفلسطينيين السياسية في إسرائيل، وناضل من أجل حقوق شعبه.
كان عضوا في الحزب الشيوعي الإسرائيلي المسمى راكاح. شغل منصب رئيس بلدية الناصرة ثلاث فترات انتخابية (1975 1994)، وكان عضو كنيست في ست دورات عن راكاح ومن ثم عن القائمة الجديدة للحزب الشيوعي وفيما بعد عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة.

لعب توفيق زياد دورا مهما في إضراب يوم الأرض في 30 مايو (أيار) 1975، حيث تظاهر ألوف من العرب من فلسطيني إسرائيل ضد مصادرة الأراضي وتهويد الجليل.
رحل توفيق زياد نتيجة حادث طريق مروع وقع في الخامس من يوليو (تموز) من عام 1994 وهو في طريقه لاستقبال ياسر عرفات عائداً إلى أريحا بعد اتفاقيات اوسلو.
ترجم من الأدب الروسي ومن أعمال الشاعر التركي ناظم حكم.
من أعماله الشعرية :
أشدّ على أياديكم (مطبعة الاتحاد ، حيفا ، 1966).
أدفنوا موتاكم وانهضوا (دار العودة ، بيروت ، 1969).
عمان في أيلول (مطبعة الاتحاد ، حيفا ، 1971).
تَهليلة الموت والشهادة (دار العودة ، بيروت ، 1972).
سجناء الحرية وقصائد أخرى ممنوعة (مطبعة الحكيم، الناصرة، 1973).