شخصيات أحمد جبريل

   
 

(1935 -     )

من مواليد بلدة يازور قرب يافا عام 1935. ترعرع في يافا وتلقى تعليمه فيها قبل أن يضطر إلى الرحيل عنها صبيا، خلال نكبة 1948، واللجوء إلى سوريا، حيث إنضم إلى الجيش العربي السوري وترقى في صفوفه حتى حصل على رتبة رائد.

أسس تنظيم صغير في سلاح الهندسة في الجيش العربي السوري، باسم جبهة التحرير الفلسطينية. وبعد حرب 1967 والهزيمة العربية، إنضم جبريل مع تنظيمه إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ذات التوجه القومي التي أسسها جورج حبش الذي كان في حينها أحد اقطاب حركة القوميين العرب.
في عام 1968 وقع خلاف بين النظام السوري البعثي والجبهة الشعبية التي كانت تعتزم الخروج عن خطها القومي لصالح الخط الماركسي اللينيني الرافضة لأية وصاية من أي جانب أو أي نظام عربي. ونتيجة لهذا الخلاف إنشق احمد جبريل الذي أصبح اهم خبير مفرقعات وتفجيرات في الثورة الفلسطينية، عن جورج حبش وأطلق على تنظيمه اسم الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة. وظلت القيادة العامة التي تحظى بالدعم والتأييد السوري، منذئذ ترفض أي حلول سياسية للقضية الفلسطينية.

في السبعينات والثمانينات، تلقت القيادة العامة المساعدات المالية والعسكرية والعينية من ليبيا. وانضمت ايران بعد إطاحة الشاه وقيام النظام الاسلامي، إلى قائمة الممولين للقيادة العامة بمباركة من سوريا.
خلال الحرب الأهلية في لبنان، وتدخل الجيش السوري إلى جانب ميليشيات حزب الكتائب ضد فصائل المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، وقف جبريل إلى جانب سوريا وقاتل ضد المقاومة ووقع في أسر منظمة التحرير إلى أن أفرج عنه ياسر عرفات.

ونفذت القيادة العامة عددا من العمليات النوعية ضد اسرائيل، منها ما أصبح يعرف بعملية مستوطنة الخالصة شمال اسرائيل وعملية الطائرة الشراعية التي حطت فوق معسكر للجيش شمال اسرائيل عام 1987.

للقيادة العامة ما بين 500 و1000 مقاتل، معظمهم في مخيم اليرموك في سوريا والمخيمات الفلسطينية في لبنان.
وبعد انعقاد مؤتمر مدريد للسلام في أكتوبر (تشرين الاول) 1991 رفض الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد، طلبا اميركيا بطرد جبريل وفصيله من سوريا، رغم موافقته على طرد إليش راميريز سانشيز الملقب كارلوس.